الأحد 23 يونيو 2024 مـ 03:31 صـ 16 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الصفوة

قالوا عن مدحت بركات

حمدين صباحي: ما حدث مع بركات تصفية حسابات مع «الطريق»

حمدين صباحي
حمدين صباحي

حمدين صباحي المرشح لرئاسة الجمهورية

أثبتت جريدة الطريق، خلال فترة وجيزة أنها واحدة من علامات الصحافة المستقلة التي انحازت لقضايا الناس وعبرت عن قضايا الوطن، وهذه الصحيفة حققت إنجازا غير مسبوق وكان يجب أن يتم حمايتها ودعمها من كل الحريصين على حرية الصحافة، لكن للأسف ما حدث مع مدحت بركات هو تصفية حسابات مع الجريدة للانتقام منها لموقفها الشجاع ضد رموز النظام الفاسد، وأنا أعبر عن تأييدي الكامل لجريدة الطريق، ورئيس مجلس إداراتها ورئيس تحريرها، وأعتقد أن من واجبي وواجب كل مهتم بحرية الرأي وواجب كل قارئ الإعراب عن تأييده لجريدة الطريق.. وثقتي كبيرة جدا في صمود الجريدة أمام كل الصعاب.

مدحت بركات وطريق الأشواك

جريدة الطريق المثيرة للشغب ظهرت في عهد مبارك بالتحديد عام 2007 مع انتشار ظاهرة تملك رجال الأعمال للصحف والفضائيات كنوع من الوجاهة الاجتماعية ووسيلة لتسهيل أعمالهم وتخليص مصالحهم وكسوط في يديهم لمن يعترض مصالحهم ومنبر لتلميع محاسيبهم بهدف السيطرة على زمام الأمور في البلاد ظهرت الطريق وظن الكثير أنها ستنضم لبقية الإصدارات المملوكة لرجال المال وأن بركات سيسير في نفس الاتجاه وأنه سيستخدمها للتخديم على البيزنس الخاص به ولكنه اختار الطريق الصعب المليء بالأشواك وصار عكس الاتجاه وسبح ضد التيار واتخذ من العدد الأول طريق البسطاء والغلابة والمظاليم وأصبحت الطريق منصة تضرب عرش الفساد وتجار الحروب ممن تربحوا من دماء الشعب وباعوا ممتلكاته بأبخس الأسعار وكان صوت الطريق عاليا في وقت أغلقت معظم صحف المعارضة وفتح الطريق لصحف الفوضي الخلاقة لم يدرك الفتى بركات أنه من يخش حفيف الأفاعي لا يدخل الغابة أو بالأحرى لم يهتم وتقمص شخصية الزيني بركات لم يهتم ودخل عش الدبابير بكامل رغبته واختار طريق الأشواك فكانت الطريق تضرب على مدار إعدادها عرش الفساد والفاسدين من مراكز قوى عصر مبارك وأخذت تتصدى لمشروع التوريث بل كانت حائط صد أمامه.

الأمر الذي أصاب رأس النظام وحاشيته بالهلع فتم وضع الفتى بركات على رأس قائمة الاغتيالات المعنوية وتم إخراج التهم المعلبة سابقة التجهيز لإسكاته فتم تلفيق التهم لبركات ليدفع تمن الدفاع عن الحرية داخل السجون.