الأحد 23 يونيو 2024 مـ 03:55 صـ 16 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الصفوة

الثقافة تطلق «أنا رقمي» لتبني المبتكرين والمواهب الناشئة في البرمجة والذكاء الاصطناعي

 وزيرة الثقافة
وزيرة الثقافة

تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، وانطلاقًا من "رؤية مصر 2030"، بضرورة اهتمام الدولة بالأطفال والشباب، وتبني المبتكرين والمواهب الناشئة في البرمجة والذكاء الأصطناعي، وتنمية مهاراتهم الرقمية والعلمية، أعلنت الدكتورة نيفين الكيلاني، وزيرة الثقافة، إطلاق مشروع "أنا رقمي"، بالتعاون بين عدد من قطاعات وزارة الثقافة

قالت الدكتورة نيفين الكيلاني، وزيرة الثقافة: "إن المشروع يهدف إلى تبني العقول المبدعة من النشء وتنمية مهاراتهم الرقمية، ودعمهم ليكونوا رواد المستقبل في المجالات التكنولوجية والابتكارية".

وأوضحت وزيرة الثقافة، أن المشروع يُقام بالتعاون بين الهيئة العامة لقصور الثقافة، والمركز القومي لثقافة الطفل، وصندوق التنمية الثقافية، ومركز بحوث وتوثيق أدب الطفل -دار الكتب والوثائق-، وأكاديمية البحث العلمي، والمركز القومي للبحوث، وعدد من الرعاة.

ويهدف المشروع إلى تحقيق عدد من الأهداف منها: "بناء الطفل المصري رقميًا ليكون على دراية بلغة العصر لينطلق نحو الآفاق العلمية والعالمية الجديدة، اكتشاف الأطفال المبدعين رقميًا، دراسة اتجاهات الأطفال المبدعين رقميًا، دعم ورعاية الأطفال المبدعين رقميًا، تسويق منتجات الأطفال الموهوبين رقميًا".

وينقسم المشروع إلى أربع مراحل مختلفة، المرحلة الأولى، تتمثل في إعداد برنامج متميز للأنشطة المتخصصة للطفل والتي تساهم في اكتشاف مواهبهم للمشاركة في الجوائز والمسابقات، ومنها: "جائزة الدولة للمبدع الصغير، مسابقة المخترع الصغير، مسابقة "اصنع كتابك" الإلكتروني، مسابقة "أنا رقمي"، كما يشمل المشروع: "لقاءات وورش تفاعلية، كشاف المخترعين الرقميين الصغار، الملتقى الأول للرقمي الصغير".

أما المرحلة الثانية، فتشمل تنظيم عدد من الفعاليات لدعم ورعاية المواهب من هذه الفعاليات: "صالون المستقبل بالمركز القومي لثقافة الطفل، نشر الأفكار والمخترعات، الشراكة مع أكاديمية البحث العلمي والمركز القومي للبحوث، المؤتمر العام للمخترع الرقمي الصغير، منح علمية، رعاية المتميزين رقميًا، معارض للمنتجات العلمية، نشر سلسلة كتب علمية، عمل منصة لدعم ورعاية وترويج المنتج العلمي إعلاميًا، التعاون مع الشركة المتحدة لعمل برنامج "أنا رقمي"، عمل دوري بين أطفال المحافظات".

فيما تضم المرحلة الثالثة، من المشروع تسويق أعمال المبدعين، بالشراكة مع المؤسسات القومية والشركات الوطنية، والشراكة مع بعض الجامعات المصرية والعالمية، واتخاذ الإجراءات لحفظ حقوق الملكية الفكرية.

وتدرس المرحلة الرابعة، اتجاهات الأطفال، ومخرجات المشروع، ونسب تطور المشاركين، من خلال التعاون البحثي، بين وزارة الثقافة، والجامعات المصرية، وعمل الدراسات العلمية اللازمة، ونشر البحوث من خلال دورية علمية متخصصة، وترجمة بعض البحوث والدارسات.