الجمعة 24 مايو 2024 مـ 07:49 صـ 16 ذو القعدة 1445 هـ
موقع الصفوة

مؤتمر الجمعية الأمريكية للكيمياء السريرية يناقش حلولاً مستدامة للتحديات التي تواجه المختبرات في الشرق الأوسط

تحت رعاية هيئة الصحة دبي، انطلقت اليوم السبت فعاليات اليوم الأول من الدورة الخامسة لمؤتمر الجمعية الأمريكية للكيمياء السريرية في الشرق الأوسط الذي تنظمه مختبرات «لايف دياجنوستكس» والجمعية الأمريكية للكمياء السريرية (AACC) لمدة يومين في فندق جراند حياة دبي، بمشاركة 1800 خبير وطبيب ومختص وفني في مجالات الطب والتحاليل الطبية من مختلف دول العالم.


وتعتبر مشاركة الخبراء والمختصين في الدورة الحالية الأكبر مقارنة بالدورات السابقة نظراً لأهمية المحاور والنقاشات المطروحة في المؤتمر والتي يأتي على رأسها طرق الاستفادة من البيانات الضخمة (البيج داتا) التي توفرها تقنيات الذكاء الاصطناعي في المختبرات، وكيفية الاستفادة من الفحوصات الشاملة التي تجرى للأجنة من عمر 10 أسابيع فما فوق في اسشراف الأمراض المتوقعة والوقاية منها، وآليات الاستفادة من فحوصات الدم لحديثي الولادة من عمر الولادة وحتى 5 سنوات في إيجاد خارطة وقائية من الأمراض المستعصية، إضافة إلى دراسة دور التقنيات الحديثة والذكاء الاصطناعي في تطوير مهارات الكوادر العاملة في مجال المختبرات.


وأشاد الدكتور حسام فؤاد، المؤسس والرئيس التنفيذي لمختبرات لايف دياجنوستكس، «الشريك الاستراتيجي للمؤتمر»، بالدور الحيوي الذي تلعبه دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة دبي ممثلة في هيئة الصحة في استضافة المؤتمرات الدولية المهمة في القطاع الصحي، مشيراً إلى أن الإمارات هي الدولة الوحيدة التي تستضيف مؤتمر الجمعية الأمريكية للكيمياء السريرية الذي يمتد عمر إقامته لأكثر من 50 عاماً في الولايات المتحدة الأمريكية.


وأضاف فؤاد إن أهمية المؤتمر تنبع من أنه يناقش القضايا العالمية الحديثة في علم المختبرات ويستشرف مستقبل تلك التحديات التي تواجهها المختبرات ويضع حلولاً قابلة للتطبيق لها، موضحاً أن المؤتمر يضم نخبة من الخبراء والمختصين في علوم المختبرات حول العالم من الولايات المتحدة الأمريكية ومنطقة الشرق الأوسط حيث سجل اليوم الأول حضور 1800 مختص في علوم المختبرات للاطلاع على المستجدات العالمية سواء من خلال الأبحاث العلمية أو التقنيات الحديثة المستخدمة.


وكشف فؤاد عن افتتاح مختبرات لايف دياجنوستكس، أكاديمية ومركز تشخيصي متكامل للفحوصات المخبرية والإشعاعية في مدينة أبوظبي بالشراكة مع جامعات أكاديمية في الدولة خلال الربع الأول من 2024، موضحاً أن الأكاديمية ستهتم بتدريب المختصين في علم المختبرات من المواطنين والمقيمن في الدولة لاسيما في التطورات السريعة والمتلاحقة التي يشهدها طب المختبرات والتي تحتم علينا اطلاعهم على أحدث التوجهات العالمية والدراسات العلمية الحديثة المتعلقة بالمختبرات والكيمياء السريرية.


من ناحيتها قالت الدكتورة رانيا بدير، عضو اللجنة العلمية للمؤتمر والمدير الطبي لمختبرات لايف دياجنوستكس، إن المؤتمر فرصة سنوية لتعزيز الابتكار وتطوير الكيمياء السريرية عبر فعاليات الدورة الخامسة للمؤتمر مشيرة إلى أهمية طب المختبرات في العصر الحديث حيث ان قرارات الأطباء تعتمد بنسبة تفوق الـ80% على نتائج المختبر.


وأوضحت بدير أنه جرى التركيز خلال الدورة الحالية للمؤتمر على أهمية تشخيص الأمراض المستعصية للأطفال حديثي الولادة من خلال مسوحات شاملة وبالتالي تجنب كثير من الأمراض المتوقعة، لافتة إلى أهمية إجراء فحوصات شاملة للحوامل والأجنة بداية من الأسبوع العاشر في الحمل لاكتشاف الأمراض المتوقعة ووضع خطة علاجية استباقية لها.


من ناحيته أشار الدكتور أحمد الفارس كبير علماء الأبحاث الاستشاريين- مركز الجينوم الطبي بمستشفى الملك فيصل التخصصي، إلى أهمية فحوصات الأمراض الوراثية في الحد من ارتفاع الأمراض الوراثية مما يؤدي لإبعاد شبح هذه الأمراض أو على الأقل الحد من نسبة حدوثها على المدى البعيد، لافتاً إلى أهمية وسائل التشخيص المبكر الحديثة التي تساعد في كشف الأمراض في مرحلة مبكرة لاسيما في مرحلة الأطفال من حديثي الولادة وبالتالي تقديم العلاج في الوقت المناسب لمنع تفاقم الأمراض الوراثية التي تؤثر على الفرد، والأسرة، والمجتمع، وبالتالي فهم المعلومات الوراثية والطبية المعقدة بأبسط طريقة ممكنة.


واستعرض الخبراء المشاركون في المؤتمر برنامجاً علمياً مكثفاً تم إعداده من قبل نخبة من خبراء الجمعية الأمريكية وأساتذة الطب المخبري في الشرق الأوسط، حيث تطرق جدول أعمال المؤتمر إلى عدة موضوعات حيوية خلال الجلسات التفاعلية وورش العمل التي تهدف إلى إحداث ثورة في عالم خدمات المختبرات السريرية من خلال 6 مسارات علمية رئيسية تم خلالها تسليط الضوء على أحدث التطورات في مجال المختبرات وتقنيات الفحص وتطبيقاتها وذلك استكمالا للنجاح الذي حققته الدورات السابقة للمؤتمر.


وناقش المؤتمر عدة موضوعات من بينها طرق الاستفادة المثلى من تحليل البيانات في دعم خدمات المختبرات السريرية وفحوصات حديثي الولادة ومراحل الطفولة مع التركيز على الفحوصات المعملية والطب الوقائي والموضوعات الحيوية في التشخيص المخبري وكيفية عمل المختبرات وطب الطوارئ وطرق استخدام فحص"التروبونين" عالي الحساسية فضلا عن مناقشة أحدث المستجدات في مجال علم الجينوم سريع التغير لمساعدة الأطباء.


كما تطرقت نقاشات اليوم الأول للمؤتمر إلى عدة موضوعات من بينها طرق الاستفادة المثلى من تحليل البيانات في دعم خدمات المختبرات السريرية، وفحوصات حديثي الولادة ومراحل الطفولة، مع التركيز على الفحوصات المعملية والطب الوقائي والموضوعات الحيوية في التشخيص المخبري