الخميس 29 فبراير 2024 مـ 07:36 صـ 19 شعبان 1445 هـ
موقع الصفوة
رئيس التحرير محمد رجبالمشرف العام رحاب غزالة

الكهرباء لـ مقدمي العداد الكودي: بياناتكم مؤمنة

كشف الدكتور أيمن حمزة، المتحدث باسم وزارة الكهرباء، إجراءات التقديم للحصول على العدادات الكودية كبديل لنظام الممارسة.


وقال "حمزة"، خلال اتصال هاتفي ببرنامج "صباح الخير يا مصر" المذاع عبر قناة مصر الأولى، اليوم السبت، إن نظام المحاسبة في العدادات الكودية ليس مختلفا عن نظام الممارسة، حيث أن العداد الكودي لا يكون باسم شخص، وإنما برقم كودي، حتى لا يتم تقنين وضع الوحدة.


وأوضح أن هناك إقبال شديد على المنصة التي أعلنت عنها الوزارة للتقديم للعدادات الكودية، ويشترط تقديم إيصال الممارسة، حيث زار المنصة في اليوم الأول لها نحو 60 ألف زائر، وتقدم بالفعل 4 آلاف شخص بطلب للحصول على العداد الكودي، منوها بأن باب التقديم للحصول على العداد الكودي متاح حتى منتصف أغسطس، مؤكدا أن عملية التقديم عبر الإنترنت مؤمن بالكامل، والبيانات محفوظة.


ولفت إلى أنهم أطلقوا تطبيقات لشحن العدادات مسبوقة الدفع، كما أضافوا خدمة جديدة على المنصة للرد على الاستفسارات والشكاوى.


وفي سياق متصل، قال الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، إنه تم تقسيم عمليات تسجيل المواطنين المخالفين أو سارقي التيار الكهربائي بطريقة غير شرعية إلى عدد من المراحل شريطة أن يكون المتقدم المخالف لديه إيصال ممارسة كهرباء أو محضر ضبطية قضائية تم تحريره له وقام بسداده لكى يحصل على إيصال أو قسيمة السداد، وهذا شرط أساسى فى التسجيل على المنصة الإلكترونية لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، والتي بدأت اليوم تلقي طلبات المخالفين وسارقي التيار الكهربائي ممن لديهم ممارسات أو ضبطية قضائية فقط، وذلك كمرحلة أولى.

أضاف شاكر، في تصريحات صحفية، أن المرحلة الأولى من التقديم تستهدف تركيب ٦٥٠ ألف عداد كودي للمواطنين الذين يحملون ممارسات وضبطيات قضائية، وهم يعملون بها منذ سنوات؛ لتوقف تركيب العدادات الكودية أو لعدم تقدمهم بتوصيل العداد الكودي للمباني العشوائية والمخالفة، موضحًا أن من حق أي مواطن مخالف يملك إيصال سداد رسوم الضبطية القضائية أو محضر الممارسة تسجيل بياناته لطلب تركيب العدادات الكودية عبر المنصة الإلكترونية.


وشدد وزير الكهرباء على أنه أصدر تعليماته لكل القيادات ورؤساء الشركات المختلفة (التوزيع) التسع على مستوى الجمهورية، طالبهم فيها بتوفير الأجهزة الحديثة والسليمة من الحاسبات الآلية لتسهيل إجراءات تلقي الطلبات وفحصها والعمل على إنجازها في أسرع وقت.​