الإثنين 15 يوليو 2024 مـ 05:11 صـ 8 محرّم 1446 هـ
موقع الصفوة
رئيس الوزراء يتابع جهود توافر الأدوية والتعامل مع مشكلة النواقص الرئيس السيسي يتسلم أوراق اعتماد 12 سفيرًا جديدًا لدى مصر وزير الشئون النيابية: تعاون وتنسيق الوزارات مع بعضها البعض أمر إيجابي وزير التموين يستقبل وفدا من الاتحاد العام للغرف التجارية رئيس الوزراء يُصدر قرارا بتشكيل المجموعة الوزارية الاقتصادية رئيس الوزراء يستقبل رئيس جمهورية صربيا بمقر الحكومة في العاصمة الإدارية الجديدة رئيس اقتصادية قناة السويس: وضع حجر الأساس لأول مشروع بالقنطرة غرب الصناعية يعكس نجاح جهود الهيئة مرصد المالية: الوزارة لا تستهدف طرح الأصول الإنتاجية موعد نهائي يورو 2024 والقنوات الناقلة «المشاط» توقع 3 مذكرات تفاهم مع اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح «NDRC» والوكالة الصينية للتعاون الدولي الإنمائي وزير قطاع الأعمال: «النصر السيارات» كيان صناعي مهم نحرص على تنميته ودعمه بالتكنولوجيا الحديثة وزير الإسكان يتفقد موقف تنفيذ 3068 وحدة و310 فيلات بالتجمع العمراني «صواري» في الإسكندرية

التعليم العالي: إدراج 15 جامعة مصرية في تصنيف ليدن الهولندي.. «إنفوجراف»

وزير التعليم العالي
وزير التعليم العالي

أعلن تصنيف ليدن Leiden الهولندي نتائج نسخته الجديدة لهذا العام 2024، والتي أظهرت إدراج 15 جامعة مصرية ضمن أفضل الجامعات الدولية المُدرجة بالتصنيف، وذلك بزيادة جامعتين مقارنة بالعام الماضى 2023 والذى شهد إدراج 13 جامعة مصرية بالتصنيف.

وبذلك تسجل الجامعات المصرية زيادة جديدة تُضاف إلى الزيادة المُستمرة التى حققتها فى نتائج هذا التصنيف الدولي الهام على مدار الأعوام السابقة، حيث تم إدراج 7 جامعات مصرية فى نسخة عام 2020، وزادت إلى 8 جامعات فى نسخته لعام 2021، ثم زادت إلى 10 جامعات فى نسخة التصنيف لعام 2022، وأخيرًا وصلت إلى 13 جامعة فى نتائج التصنيف لعام 2023.

وأشاد الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بما تحققه المؤسسات التعليمية من تقدم متواصل في نتائج التصنيفات الدولية، والذى يعكس حجم التطوير الكبير فى منظومة التعليم العالي والبحث العلمي، والاهتمام بالنشر الدولي، مشيرًا إلى أن العمل لتحسين ترتيب الجامعات فى أنظمة تصنيف الجامعات العالمية المختلفة يأتي ضمن الإستراتيجية الوطنية للتعليم العالى والبحث العلمى، والتي من مبادئها التركيز على المرجعية الدولية وتحقيق معايير التنافسية العالمية للمؤسسات التعليمية والبحثية المصرية.

وثمّن الوزير الإجراءات التي اتخذتها الوزارة وبنك المعرفة المصري من التدريب على النشر الدولى، وتحفيز الجامعات والمراكز والهيئات البحثية للنشر فى المجلات الدولية المرموقة، والتي يُعد هذا التقدم انعكاسًا لها.

وأظهرت نتائج التصنيف تصدر جامعة القاهرة قائمة الجامعات المصرية المُدرجة في التصنيف لهذا العام، وذلك فى مؤشر النشر، وجاءت في الترتيب (260) عالميًا، وتلتها جامعة عين شمس فى الترتيب (528) عالميًا، ثم جامعة المنصورة في الترتيب (537) عالميًا، ثم جامعة الإسكندرية فى الترتيب (572) عالميًا، تليها جامعة الزقازيق في الترتيب (608) عالميًا.

كما شهدت القائمة إدراج الجامعات التالية على الترتيب: جامعة الأزهر فى الترتيب (829) عالميًا، ثم جامعة أسيوط في الترتيب (864) عالميًا، وجامعة طنطا فى الترتيب (870)عالميًا، وجامعة المنوفية (1053) عالميًا، وجامعة بنى سويف (1109) عالميًا، وجامعة بنها (1167) عالميًا، وجامعة المنيا (1198) عالميًا، وجامعة كفر الشيخ (1257) عالميًا، وجامعة قناة السويس (1405) عالميًا، وجامعة حلوان (1433) عالميًا.

ومن جانبها، أكدت الدكتورة عبير الشاطر مساعد الوزير للشئون الفنية والمشرف على بنك المعرفة، أهمية دور بنك المعرفة المصري في توفير الكم الهائل من المصادر العلمية اللازمة للباحثين، والعلماء المصريين، وصناع القرار من أجل تعزيز البحث العلمي في مصر، وتمكين المؤسسات البحثية من أن تصبح معروفة عالميًّا كمرجع للبحث العلمي، فضلاً عن المُساهمة في الارتقاء بتصنيف الجامعات والمؤسسات والمراكز البحثية دوليًا، وذلك تماشيًا مع رؤية مصر للتنمية المُستدامة 2030، والتي تستهدف إتاحة التعليم والتدريب من أجل خلق جيل من الشباب القادر على إحداث طفرة في كافة المجالات بمصر.

وأوضحت الدكتور عبير الشاطر أن تصنيف ليدن (CWTS Leiden) يعتمد في تقييمه على أربعة مؤشرات هي؛ تأثير الأبحاث المُدرجة في قاعدة بيانات Web of Science، والتعاون البحثي، وعدد الأبحاث المنشورة ذات الوصول الحر Open Access، وتنوع الباحثين ما بين الإناث والذكور، مضيفة أن هذا التصنيف يستخدم مجموعة من المؤشرات الببليومترية التي توفر إحصاءات عن مستوى الجامعات بالنسبة للأربعة مؤشرات المُدرجة بمنهجية القياس بهذا التصنيف
وقد شمل تصنيف ليدن الهولندي لعام 2024، أكثر من 1500 جامعة من مختلف دول العالم.

ومن جانبه، أكد د. عادل عبدالغفار المُتحدث الرسمي والمُستشار الإعلامي للوزارة، أن تقدم الجامعات المصرية في مؤشرات التصنيفات العالمية، يرجع إلى سياسات البحث العلمي وزيادة تمويله، فضلًا عن التعاون مع الباحثين من دول العالم المختلفة، كما ساهمت جودة الأبحاث المُشتركة في تسجيل عدد كبير من الاستشهادات، وبالتالي تمتعها بفرصة أكبر للنشر في مجلات عالية التأثير، مشيرًا إلى أن الجامعات المصرية حققت تقدمًا ملحوظًا فى مراكزها بالتصنيف، بالإضافة إلى زيادة عدد الجامعات المصرية المُدرجة بالتصنيف.

موضوعات متعلقة