الإثنين 15 يوليو 2024 مـ 06:13 صـ 8 محرّم 1446 هـ
موقع الصفوة
رئيس الوزراء يتابع جهود توافر الأدوية والتعامل مع مشكلة النواقص الرئيس السيسي يتسلم أوراق اعتماد 12 سفيرًا جديدًا لدى مصر وزير الشئون النيابية: تعاون وتنسيق الوزارات مع بعضها البعض أمر إيجابي وزير التموين يستقبل وفدا من الاتحاد العام للغرف التجارية رئيس الوزراء يُصدر قرارا بتشكيل المجموعة الوزارية الاقتصادية رئيس الوزراء يستقبل رئيس جمهورية صربيا بمقر الحكومة في العاصمة الإدارية الجديدة رئيس اقتصادية قناة السويس: وضع حجر الأساس لأول مشروع بالقنطرة غرب الصناعية يعكس نجاح جهود الهيئة مرصد المالية: الوزارة لا تستهدف طرح الأصول الإنتاجية موعد نهائي يورو 2024 والقنوات الناقلة «المشاط» توقع 3 مذكرات تفاهم مع اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح «NDRC» والوكالة الصينية للتعاون الدولي الإنمائي وزير قطاع الأعمال: «النصر السيارات» كيان صناعي مهم نحرص على تنميته ودعمه بالتكنولوجيا الحديثة وزير الإسكان يتفقد موقف تنفيذ 3068 وحدة و310 فيلات بالتجمع العمراني «صواري» في الإسكندرية

تعرف على قانون الإفتاء المرفوض من الإمام الطيب شيخ الأزهر

أرسل شيخ الأزهر الشريف الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب أمس الأحد، خطابا لرئيس مجلس النواب الدكتور علي عبد العال، يطالبه بحضور الجلسة العامة المنعقدة لمناقشة مشروع قانون تنظيم دار الإفتاء في حال الإصرار على إقرار هذا المشروع رغم ما به من عوار دستوري على حد وصف شيخ الأهر.

ويعد مشروع قانون الإفتاء هو محل خلاف بين الأزهر الشريف ومجلس النواب، وينص القانون في مادته الأولى على أن دار الإفتاء المصرية هي هيئة تتبع رئاسة مجلس الوزراء، وجاء في الفصل الثاني من القانون بأن يُعين مفتي الجمهورية بقرار من رئيس الجمهورية من بين ثلاثة ترشحهم هيئة كبار العلماء.

وأوضح مقدمي مشروع القانون ومن ضمنهم النائب أسامة العبد فإن تعديلات القانون هدفها هو إعادة تنظيم دار الإفتاء المصرية ومنحها الشخصية الإعتبارية المستقلة والإستقلال المالي والفني والإداري كما يهدف تعديل القانون إلى تحديد ألية عمل المفتى وكيفية اختيار أمناء الفتوى.

وفي الشهر الماضي كان قد وافق مجلس النواب في جلسته العامة على مشروع القانون المقدم من أكثر من عشر أعضاء المجلس بشان تنظيم دار الإفتاء المصرية، وأحال مجلس النواب مشروع القانون إلى مجلس الدولة لمراجعته تمهيدا لأخذ الرأى النهائي عليه.

وقد طالب شيخ الأزهر بحضور الجلسة العامة للبرلمان لشرح رؤية الأزهر في مشروع القانون الذي من شأن إقراره أن يخلق كيانًا موازيًا لهيئات الأزهر، ويجتزئ رسالته، ويُقوِّض من اختصاصات هيئاته، مثلما أوضح في خطابه الذي أرسله لرئيس مجلس النواب.

وأكد شيخ الازهر في بيان صدر بالأمس أن الدستور جعل الأزهر "دون غيره" المرجع الأساسي في العلوم الدينية والشؤون الإسلامية، والمسؤول عن الدعوة ونشر علوم الدين واللغة العربية في مصر والعالم، وأكد "الطيب" على أنه من المسلَّم به أنَّ الفتوى الشرعية من الشؤون الإسلامية وعلوم الدين التي يرجع الأمر فيها لرقابة الأزهر الشريف ومراجعته.